حاضنات الأعمال.. تحويل الأفكار الريادية من الخيال إلى الواقع

 

تنطلق الأفكار في فضاء غزة باحثةً عن سُبل احتضان ومنصات عطاء قليلة في عالم ريادة الأعمال. وقد جاءت حاضنات الأعمال ومُسرعاتها بدعمها المستمر لتوجهات الخريجين كمتنفس للشباب في صراعه مع البطالة لتتحول أفكارهم من الخيال إلى مشاريع قائمة بذاتها في الأسواق المحلية والعالمية. وفي الجامعة الإسلامية تأسست أولى هذه الحاضنات عام 2006 وسعت لتوفير مجموعة من الخدمات للرياديين بهدف خلق فرص عمل وتحسين المستوى الاقتصادي.

أوضح منسق المشاريع في حاضنة الأعمال والتكنولوجيا BTI أشرف حجازي أن الحاضنة دعمت في بدايتها مئة فكرة ريادية من خلال تقديم عدة خدمات متمثلة بالدعم المالي والاستشاري وتدريب إداري وفني وتوفير فريق عمل للتوجيه وأماكن احتضان مناسبة. وأضاف حجازي: "(مبادرون) بنسخه الثلاث كان من أقوى المشاريع التي أطلقتها الحاضنة ومثّل نقطة جذب للخريجين من خلال استقبال أفكار متنوعة المضمون ومن كافة الفئات وتسريع الأعمال الناشئة في السوق".

وتتم عملية احتضان المشاريع بعدة مراحل بدءاً من فتح باب التسجيل وقياس الأفكار تحت معايير وشروط خاصة. يقول حجازي: "ضمن عملية الاختيار يتم وضع المشاريع المنتقاة في معسكر تدريبي لإنجاز خطة العمل وبناء النموذج الأولي، ثم يتبعها اختيار المشاريع الفائزة لتبدأ مرحلة الاحتضان والتسويق لتنطلق الشركات إلى السوق بشكل فعلي".

مشروع "مناسبات" صاحبته واحدة من رياديات الأعمال الناجحات في القطاع، وقد أصبحت مصدر أمل لغيرها من الخريجات وأصحاب المبادرات ليخرجن بأفكارهن نحو الأسواق العالمية.

دينا أبو شعبان إحدى خريجات كلية الإدارة برعت في تقديم أحد الحلول التي لطالما بحثت عنها النساء الفلسطينيات في الخارج، فأعطت لإحداهن فرصة تقديم هدية لصديقتها التي تفصل بينهما بلاد متعددة، توضح: "الربط بين المغتربين الفلسطينيين والأهل والأصدقاء في غزة هو حجر الأساس لمشروعي".

استلهمت دينا فكرتها من واقع صعوبة التحركات والسفر التي يخضع لها القطاع منذ أعوام عدة، فاتخذت من التجارة الالكترونية منصة لبعث الروح لهوايتها في اختيار الهدايا وتنسيقها لتطلق مشروع "مناسبات" الذي كانت بذرته تجمعا نسائيا على إحدى صفحات التواصل الاجتماعي مستهدفة أسواق المغتربين في الامارات.

وبينت أبو شعبان: "(مناسبات) تم اختياره من بين مئة مشروع ليلقى الدعم المطلوب من حاضنة Gaza sky geeks وحصلنا على جائزة المرتبة الاولى في مسابقة الحاضنة الفلسطينية للأعمال "بيكتي". واتسعت دائرة الزبائن لدى "مناسبات" لتصل إلى 300 خلال خمسة شهور من انطلاقه، وتشمل عدة مناطق لتبادل الهدايا مع القطاع منها السعودية والأردن وقطر وسلطنة عمان".

وأكدت أبو شعبان: "رسخ المشروع خلال فترة نموه لمفهوم المصداقية في التعامل الشخصي مع جميع الأطراف.

واحتضنت "مناسبات" عدداً من المواهب والقدرات التي تحتاج لصقل وتدريب وقدرة تسويقية توفرها في المشروع ليصبح بوابة للأفكار الإبداعية والحرفية لتسويق المنتجات بموضوعية تامة.

وتعد Gaza sky geeks نقطة التقاء الشباب الريادي التي استطاعت الحصول على دعم خاص من جوجل لتسريع المشاريع الناشئة في السوق المحلية ورفعها إلى المستوى المطلوب في السوق العربية.

مدير قطاع التشبيك والاتصالات في هذه المسرعة مؤمن أبو عويضة أوضح أن الحاضنة تُعنى بشكل رئيسي بالأفكار التقنية والرقمية وتوفر المناخ الملائم لأصحاب المشاريع التكنولوجية للإبداع كتخصيص مساحات خاصة للمبرمجين والمصممين والمسوقين وربط أعضاء فرق العمل بعضهم ببعض.

وأكد عويضة: "المسرعة عملت في بدايتها كحاضنة للأفكار وتسعى جاهدة لتعليم الرياديين أسس التعامل مع المستثمرين وتحديد أدوارهم وكيفية عرض المشاريع وتطويرها".

ويأتي اهتمام مسرعة الأعمال بالأفكار التكنولوجية لإثبات قدرة خريجي غزة على المنافسة في المنطقة العربية. وفي هذا السياق، قال أبو عويضة: "بعض الأفكار قد تكون محصورة في حدود جغرافية صاحبها، ويأتي دورنا لجعلها أكثر مرونة وقابلية للتعديل والإضافة عليها لإطلاقها بعدئذ لتواكب مثيلاتها على المستوى العربي".

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018