لبنى قنيبي.. موهبة في الرسم على "الفوم"

 

بحرفية عالية، تتقن لبنى قنيبي (28 عاماً) من الخليل، فن الرسم على "الفوم"، ليضاف لأنواع الفنون التي تتقنها، كالفن التشكيلي، ورسم المناظر الطبيعية والوجوه "البورتريه".

والفوم أحد أنواع الخشب الأبيض المضغوط، وبدأت قنيبي بالرسم عليه قبل عامين، بميداليات بأشكال فنية مختلفة، وتزين الأسماء سطح القطعة، بالإضافة لرسم الوجوه، الذي يحتاج وقتا أطول نظراً لدقة العمل واختزال المساحة على القطعة، لتخرج بقطعة فنية تبهج صاحبها، وكانت استخدمت الخشب البني ورسمت عليه آيات قرآنية وتصاميم عدة بطول مترين ونصف المتر، والزوايا المتبقية من الخشب استغلتها وشكلت منها دوائر تستخدم كميداليات وأساور يمكن الرسم عليها، لكنها استغنت عن الخشب لصالح الفوم الأبيض.

تقول قنيبي: "أحضر خشب الفوم من الصين عن طريق تجار من الخليل، وهو ذو جودة عالية، وأسعار القطع التي أنجزها في متناول الجميع بالرغم من الجهد المبذول.

وترى اقنيبي باللون الأبيض إيجابية تعكس الصفاء والحيوية، على عكس الألوان الأخرى للفوم كاللون البني الذي استخدمته لفترة وتركته لصالح الأبيض الأكثر صفاء.

وتسوق قنيبي عملها عبر موقع الانستغرام والمعارض المحلية التي شاركت فيها.

وتلاقي أعمالها إقبالا من الجمهور في محافظة الخليل الذي يسهل التعامل معه جغرافيا، وإيصال القطع المباعة عبر التواصل الكترونيا "اون لاين"، على عكس بقية مدن الضفة، فارتفاع سعر التوصيل مع أحد السائقين يجعل المشتري يتراجع، وهي تسعى للتعامل مع إحدى الشركات لإيصال الطلبيات لبقية المدن بأسعار مناسبة.

وتشكل الطبيعة عامل إلهام لقنيبي في رسم لوحاتها المختلفة بالألوان الزيتية وأخرى بألوان الاكريلك كفن أتقنته منذ الصغر بتفاصيل صغير بدأت تخطها على الورق، كما تتقن الرسم على قطع الملابس.

ويعد زوج قنيبي عامل دعم ومساندة لها، عبر توفير كل ما يلزمها لتكمل مشروعها. وهي تحمل شهادة الدبلوم في تخصص تصميم المواقع الالكترونية من جامعة بوليتكنك فلسطين.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018