الخادرة

 

لنبدأ بتعريفها: هي الجدار القاسي حول الشرنقة التي وضعت بيضة وتحولت إلى يرقة ومن ثم شرنقة في خادرة لتغادرها في الموعد المناسب فراشة. لا تطير في بداية الأمر. تنتظر جفاف الأجنحة، وما إن يتم الأمر، حتى تحلق وتطير. 

حركة الشرنقة في طريق تحولها إلى فراشة وهي تضرب أجنحتها داخل الخادرة، جاءت لتدريب وتقوية الأجنحة حتى تقوى وتكسر الجدران وتصبح قادرة على مواجهة الطبيعة. ولو أن كسر الخادرة جاء من الخارج، لماتت الشرنقة في الحال، وتحولت إلى سائل حزين. 

ان الله قادر على خلق الفراشة فراشة من الصفر، إلا أن للتسلسل حكمة رهيبة، وهي أن لكل شيء قيمته وجماله، وأن الحلول التي تجلب الحياة تولد معنا، وهي فينا، إنما علينا إدراكها وفعلها.

صونوا خادرتكم حتى تُصانوا.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018