مجد وأمل.. رياديتان من غزة إلى اليابان

 

من بين جنبات وأزقة مدينة غزة، فاحت رائحة النجاح، وعبق الريادة، لتصل وتفوح في أحياء العاصمة اليابانية طوكيو، حيث أثمر نجاح المهندستين مجد المشهراوي وأمل أبو معيلق، بتألقهما في نقل تجربتهما الريادية لرياديي اليابان، ولتتبادلا معهم ثمرة الريادة.

التطور العلمي الهائل الذي تضج به اليابان، منح الرياديتين أبو معيلق والمشهراوي الفرصة للوصول إلى  دولة اليابان بين العمل ودراسة، ولتنقلا تجربتهما الفريدة التي أبدعتا فيها بقطاع غزة المحاصر منذ 11 عاماً متواصلة.

صحيفة "الحال" حاورت المهندستين حول نقل تجربتهما الريادية إلى اليابان، وعايشت الشغف الكبير والحماس الشديد في التألق في عالم ريادة الأعمال وتطوير الابتكارات العلمية التي توصلتا إليهما خلال دراستهما الجامعية.

المهندسة المشهراوي (23 عاماً) التي تخرجت من كلية الهندسة قسم الهندسة المدنية، في الجامعة الإسلامية بغزة عام 2016 وصاحبة مشروع "Green Cake"، أوضحت لمراسل "الحال" أن حصولها على المركز الأول في مسابقة تحدي اليابان، أهلتها للسفر إلى اليابان ونقل تجربتها الريادية هناك.

وقالت المشهراوي إن فرصة سفرها إلى اليابان كانت فرصة استثنائية، لامست خلالها الإبداع الياباني عن قرب، "وبذلنا جهوداً للتشبيك مع شركات من نفس المجال الهندسي لتطوير مشاريعنا الريادية الهندسية"، مشيرة إلى أنهما تعرفتا على صناعات وثقافات جديدة، ونقلتا تجربتهما الريادية إلى زملائهما رياديي اليابان.

وتقوم المشهراوي على مشروع "Green Cake"، وهو ابتكار أحجار بناء صديقة للبيئة صنعت في غزة، من خلال إنتاج حجر بناء من رماد الفحم، وينافس أحجار البناء العادية المتوفرة بالسوق المحلية.

ويتميز حجر بناء "Green Cake" بوزنه الذي يقارب نصف وزن الحجر العادي، وبالتالي فإن كثافته قليلة "أقل من كثافة الماء" عدا عن كونه مماثلاً لقوة الحجر العادي، وعازلاً بدرجة عالية وممتازة للصوت والحرارة ومقاومًا للحرائق بشكل فعال.

وأوضحت المشهراوي أن فوز مشروعها في المسابقة أهلها للسفر لليابان كفرصة استثنائية، والوصول بمشروعها إلى مراحل نهائية في منافسة مشاريع ريادية مع أكثر من 80 دولة ضمن جائزة Index Award Finalists، إضافة إلى المنافسة على مستوى استدامة هذه المشاريع لمدة 20 عاماً قادمة.

بدورها، عبرت المهندسة أبو معيلق عن بهجتها بفوزها في مسابقة تحدي اليابان، ونقل تجربته في ابتكار عربة كهربائية متسلقة للدرج تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة على الصعود والنزول للدرج بسهولة، والذي أهلها للفوز في مسابقة تحدي اليابان بعد إقناع الفريق الذي تواجد في غزة بمشروعها إضافة لمشروع "Green Cake".

وأسست أبو معيلق برفقة ثلاثة زملاء لها شركة "Sketch Engineering"، التي انطلقت بمنتج مشروعها الريادي لمساعدة ضعاف الحركة على المشي والتحرك، لتصل بذلك إلى اليابان ولتتعرف على مراحل جديدة لتطوير الكرسي المتحرك بشكل دقيق.

وأوضحت أبو معيلق أن سفرها لليابان تميز بالمعرفة الواسعة للمشاريع الهندسية المماثلة لمشروعها مع وجود اختلافات تتميز بها، ولتعمل من خلالها على تنظيم مشروعها وإنتاجه بشكل أفضل خلال الأشهر القادمة، من خلال البحث عن مستثمرين وتوفير الكرسي لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكدت أن الدافع وراء إنجازها اختراع العربة المتسلقة للأدراج هو تسهيلها الحركة على ذوي الاحتياجات الخاصة في ظل انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة بشكل متواصل، وعدم توفر بعض الأماكن بمصاعد كهربائية، وعدم توجه عدد كبير منهم للمدارس والجامعات والزيارات الاجتماعية.

وبينت أنها طورت وفريقها الهندسي المنتج باستخدام العجلات الثلاثية والكهرباء في آلية عمله، وقامت بعرضه على شركات وجهات لتسويقه.

ووجهت المهندستان الشكر لكل من ساهم في الوصل بمشاريعهما العلمية إلى اليابان، ونقل التجربة الفلسطينية خارج حدود فلسطين والعالم العربي، موجهتين الدعوة للشباب الفلسطيني والطلبة لتكثيف جهودهم في البحث العلمي وتطوير مهاراتهم المهنية للوصول إلى اليابان، أو غيرها من الدول العلمية المتطورة.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018