الطحالب تحلم بالجذور

 

من ينظر للطحالب، كيف تنمو وتنتشر، يحسدها معتقداً أنها قوية وربما محظوظة.

إلا أن الأمر ليس كما يبدو عليه، فهي بلا جذور أو سيقان أو حتى أوراق، صحيح أنها خضراء كسجادة مريحة، إلا أنها وهم. 

وإن كنا سنبالغ في وصفها، فهي مجرد لون بلا نواة حقيقية للحياة، ولكنها مرعبة في حقيقة الأمر، ولا يصح لنا الاستهانة بها؛ فهي قد أغرقت ذاك وحاصرت تلك، كما أنها لا تكف عن حلمها بالجذور، وفي سبيل ذلك، قد تأكلنا كلنا من شمالنا إلى جنوبنا. 

افتحوا أعينكم جيداً، فقد ننجح أخيراً بأن نكون نحن بكل ما في "نحن" من تفاصيل، وندرك أن كل ما يحاصرنا ويكمم أفواهنا ويحاول بلعنا مجرد طحالب. 

ونحن لنا جذور.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018