الافتتاحية فيلم أمريكي يخطف الأنفاس

 

هذا ما اعتقده "رافع راسه" خلال متابعة أخبار زيارة الرئيس الأمريكي للمنطقة.

تحول المشهد إلى كابوس مرعب عبر بث تلفزيوني واقعي لمشاهد صادمة استباحت كرامتنا وتغلغلت في عمق المعتقد فشوهته قسوتها.

انتبه "رافع راسه" إلى أن الأمر لم يكن مجرد فيلم أمريكي ثقيل الدم على الروح والمعنوية، بل كان مهرجاناً سينمائيّاً ضخماً استهدف ما تبقى لنا من مبالاة، وأظنه أطاح بها. 

في نهاية الفيلم، كتب أحدهم، ولعله العقل المدبر للأمر برمته: أحرزنا الكثير من جيوبكم، وبقيت في تاريخكم بقية مشرفة، سيأتيها الدور، وبعدها سنقول: عيّدت، وسنهز فنجان القهوة السادة مرة أو مرتين، لأننا -في حقيقة الأمر- نرغب بالمزيد.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018