التصوير الصحافي: من الأخلاقيات إلى التجاوزات

مع سهولة امتلاك أدوات التصوير في الوقت الحالي، وكون فلسطين مسرحاً للأحداث، انتشرت اخطاء المصورين الصحافيين في عملية تصوير الاحداث المختلفة التي تعتبر منافية لأخلاقيات التصوير والعمل، لذلك التقت "الحال" مجموعة من المصورين الصحافيين لتبيان هذه الاخطاء وكيفية معالجتها. 

 

بدارنة: التدخل ممنوع

قال المصور الصحافي في الوكالة الاوروبية للتصوير علاء بدارنة، انه اولا يجب الفصل ما بين الاخطاء التي يقع فيها الصحافي والاخطاء التي تقع بها الصورة التي يتخذها الصحافي من ناحية محتواها وعناصرها، وبين بدارنة ان الـ"stage"  هو من الخطوط الحمراء الممنوعة في عملية التصوير الصحافي والمتعارف عليها في كل العالم، وهو يعني التدخل المفرط من قبل المصور بحيث يشكل الصحافي المشهد المراد تصويره من الالف الى الياء.

واضاف بدارنة ان "set up" الذي يعني التدخل في صناعة الصورة من حيث الطلب من الشخص المراد تصويره القيام بإحدى الحركات غير العفوية، كضرب الحجارة عندما لا يكون هناك داعٍ، يعد ايضا من الاخطاء التي من الممكن ان تكلف الصحافي عمله ومهنته، لكنه قال ان هناك استثناء للحالات التي تتعلق ببعض القصص المصورة، التي يكون فيها نسبة قليلة جدا من التدخل في صناعة المشهد بما له علاقة بجانب جمالي او تقني، الا ان الخطر  يأتي عند محاولة التدخل في مشاعر الناس وصناعتها. 

واوضح بدارنة ان كل صحافي يعمل مع وكالة اعلامية يجب ان يحافظ على قوانين وشروط العمل الخاصة بها، والتي تُوَضح في ال"style book"  التابع للمؤسسة، اذ يجب على الصحافي قراءته لتنفيذ سياسة الوكالة التي يعمل بها والتي تبين فيه اخلاقيات الصورة وما المسموح في تغطيته وغير المسموح. 


نوباني: ممنوع الفوتوشوب 

واعتبر المصور الصحافي في وكالة وفا- مكتب نابلس ايمن نوباني، ان عمل المصور الصحافي في فلسطين قائم على نقل الحقيقة من خلال الصورة بدون اجتزاء او تحيز، لذلك فإن اهم رابط بينه وبين الجمهور يكون ثقة المشاهد فيه كمصور وصوره التي يعرضها، لان الجمهور له القدرة على التمييز ان كانت الصورة حقيقية ام مصطنعة.

وقال نوباني: "من الأخطاء "الفوتوشوب" او التعديل على الصور بعد التقاطهابشكل مبالغ لتعديل الصور لأنه يعتبر منافياً لأخلاقيات المهنة ويحاسب عليه"، واضاف نوباني ان استخدام "الفوتوشوب" يجب ان يقتصر على قص الصورة والتعديل الطفيف على الالوان، وهناك وكالات ترفض اي تعديلات تذكر ما عدا قص الصورة فقط. 

وبين نوباني ان المصور الصحافي عندما يكون لديه سرعة البديهة وعلم بمجريات الاحداث التي سيلتقط الصور لها، سيكون له تصور مسبق لما يريده بالتحديد، وهذا ما سيغنيه عن العبث بمجريات الاحداث وصناعتها.

 

الريماوي: أزمة مع صحافة المواطن 

وأكد المصور الصحافي في صحيفة الحياة الجديدة عصام الريماوي، ان المصورين يجب ان يكونوا حريصين على عدم اظهار وجوه المشاركين في المواجهات مع الاحتلال الاسرائيلي، وذلك حتى لا يقعوا ضحية الاعتقال، وهكذا يكون الصحافي قد سبب الضرر لهم، وتابع ان أهالي الشهداء يطلبون في بعض الاحيان عدم التصوير خلال وداع الشهيد، وعلى الصحافي احترام خصوصية الوداع والتراجع، واحترام خصوصية بعض الافراد اثناء عملية التصوير في الاماكن العامة الذين يطلبون عدم تصويرهم.  

وأضاف ريماوي ان مواقع التواصل الاجتماعي اثرت بشكل كبير على الصحافة، وهو ظهور صحافة المواطن، التي لا تميز بين ما يجب نشره وعدم نشره، وبذلك فهي خلقت حالة فلتان على صعيد نشر الصور، حيث لا يعرف المواطن ما ان كان من الاخلاقي نشر بعض الصور التي تظهر على سبيل المثال صوراً لضحايا مضرجين بالدماء والاشلاء، وتتم عملية النشر فقط لحصد الاعجاب والنشر، وهذا ما يعتبر كارثياً على الصحافة، وشدد ريماوي على انه يجب ان يكون هناك دور لنقابة الصحافيين للحد من هذه التجاوزات، وللقضاء دور في الرقابة على ما ينشر في وسائل التواصل الاجتماعي، وبداية يجب توفر رقابة ذاتية من الناشر نفسه.

 

جاد الله: اتخاذ الزاوية المناسبة للتصوير 

وقال مسؤول التصوير الفوتوغرافي والمرئي في قسم العلاقات العامة في جامعة بيرزيت اياد جاد الله، ان احد الاخطاء التي يقع فيها الصحافي اثناء التصوير الصحافي، زاوية الالتقاط التي من الممكن ان تقلب معنى الصورة في الاتجاه غير الصحيح، وعكس المعنى الذي يُراد اظهاره، كتغطية مواجهات بين فلسطينيين وجيش الاحتلال تظهر فيها الشباب الفلسطيني في موقفٍ سيئ عكس ما هو، بسبب تموضع غير صحيح للمصور الصحافي، او التقاط صورة تبين المصور الصحافي غير موضوعي في تغطية الاحداث. 

 

سرقة الملكية

وبين جاد الله ان قيام مصور صحافي بأخذ صوره من مصورٍ آخر ووضع اسمه عليها، يعتبر منافيا لأخلاقيات المهنة والعمل، وتتم معاقبة فاعلها بالطرد من الوكالة الاعلامية التي يعمل بها، وأضاف ان وكالة رويترز بدأت تعمل ببرنامج يضع فيه كرت كاميرا التصوير، يظهر فيه كل الصور التي تم التقاطها من قبل المصور، وان كان هناك نقص في عددها يسأل عنها، حرصا على اي تجاوزات قد يقع فيها المصور الصحافي.

 

  • طالبة في دائرة الإعلام بجامعة بيرزيت

 

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018