ثلاثة أشقاء يبتكرون حلاًّ للتغلب على ضيق المساحات في غزة

 من منزل ضيق تبلغ مساحته 130 متراً مربعاً، يعيش فيه 7 أفراد، تخرج منه ثلاثة مهندسين: رغدة وبسمة وأحمد، انطلقت فكرة عمل عليها الأشقاء الثلاثة الذين قرروا أن يبتكروا حلاً لضيق المساحة وتعدد قطع الأثاث من خلال مشروعهم  Mini space الذي يتمثل بتصميم قطع أثاث متعددة الاستخدام، تلبي رغبة المواطنين في اقتناء قطع فاخرة من الأثاث، وفي نفس الوقت تحد من مشكلة الفوضى في المنازل الضيقة، التي يعاني منها معظم سكان قطاع غزة.

تقول المهندسة رغدة (27 عاماً): "العالم يتجه منذ أعوام للبساطة في التصاميم الداخلية للمنازل، وكذلك في الأثاث الذي يضفي على المكان الجمال مع توفير جيد للمساحات"، مبينة أن "بعض الناس يعتقدون أن الأثاث كبير الحجم دليل على الرقي والفخامة، إلا أن هذه الفكرة انتهت منذ وقت".

وخصصت المهندسة رغدة رسالة الماجستير الخاصة بها لمشروع mini space"" وهو (أثر المرونة التصميمية على كفاءة استخدام المسكن في غزة- الأثاث المتعدد الاستخدام نموذجاً)، ودرست من خلاله تقبل الناس للفكرة، ولاقت إعجاباً واضحاً بها، خاصة أنها جديدة وغير مطبقة في القطاع، وتمثل دورها في المشروع في التصميم والإشراف.

من جانبه، يصف المهندس أحمد (24 عاماً) الذي تخصص في ضبط الجودة، المشروع، بأنه عائلي بامتياز، استطاعوا من خلاله توحيد جهودهم وتبني أفكارهم لتكون مشروعاً متكاملاً، بداية من الفكرة ثم التنفيذ فالتسويق، الذي تولت مهمة القيام به أختهم الصغرى بسمة (22 عاماً).

ويقول المهندس أحمد الذي يشرف على الجودة في تنفيذ القطع: "الفكرة حازت على المرتبة الأولى في عام 2011، عندما شاركنا في مسابقة (سبارك) المتخصصة في ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة".

ويضيف أحمد: "في العام 2012 اشتركنا في مسابقة celebration of innovation, التي كانت على مستوى فلسطين، ثم اشتركنا في مسابقة (بذرة) التابعة لحاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية"، مشيراً إلى أنهم لم يستطيعوا تطبيق مشروعهم بشكل كامل على أرض الواقع، بل تمكنوا من تنفيذ بعض القطع متعددة الاستخدام.

وافتتح الإخوة مكتبهم الخاص بجهدهم الشخصي؛ ليكونوا أقرب للسوق والزبون من التواصل الإلكتروني الذي لا يشبع حاجة الجمهور ولا يمكنهم من رؤية نماذج حقيقية للقطع المصممة وتجريبها.

وأوضحت رغدة أن الزبائن يخشون المجازفة في التصاميم الجديدة العصرية، ويرغبون بالقطع المجربة، وهذا أحد التحديات التي تواجههم في القطع حديثة التصميم، وهنا يكون دورهم أكبر في التسويق والإقناع والتأكيد على جودة المنتج.

وأعطى الإخوة الثلاثة لـ"الحال" صورة وشرحاً عن بعض القطع كتلك المرآة التي تحولت لطاولة لكيّ الملابس، ومن ثم لمكتب صغير يتم طيه، لافتين إلى أن هذه القطعة هي أكثر القطع مبيعاً.

ويطمح الإخوة في أن تصل فكرتهم إلى الدول العربية كافة، وأن تصبح قطعهم علامة مسجلة بأسمائهم، ويتم تصنيعها في إحدى البلدان الصناعية كالصين مثلاً؛ لإنتاج كميات كبيرة تطرح في السوق، وتصبح في متناول الجميع، متمنين أن يحققوا طموحهم ويبنوا مدينةً متكاملة قائمة على فكرةmini space .

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018