القواسمي.. فنانة مكياج سينمائي بمواد بسيطة

 

1/17

 

بمواد غذائية منزلية كالكاتشب وزيت جوز الهند والنشا ومواد أخرى، بدأت رغد القواسمي (17 عاما) فن المكياج السينمائي، من خلال فيديوهات شاهدتها عبر "يوتيوب"، وبدأت بتطبيقها على أرض الواقع، عبر خلط المواد ببعضها. ومرة بعد أخرى، تطور معها ما تفعله من لوحات تظهر الجسد بصورة مغايرة، وكأن طلقة نارية قد اخترقت اليد، ولهيب نار التهم الوجه، دون اللجوء لمراكز تدريبية، بل معتمدة على نفسها فقط.

حبها وشغفها للتطور دفعها للذهاب لأحد محال العطارة، لتشتري بعض المواد وتمزجها وتصبح أكثر واقعية في المكياج السينمائي، فكانت النتيجة أجمل وأكثر وضوحا عن سابقاتها، ولاقت تشجيعا من عائلتها، وبدأت بتنفيذ المكياج على إخوتها ومن ثم صديقاتها اللواتي يطلبن تجربته عليهن.

تقول رغد: "ما يستخدمه الفنانون في الخارج من مواد غير متوافرة في فلسطين، لذلك حاولت البحث عن شيء مشابه وبمواد متوفرة بالمنزل، وبعد مزجها بدأت بالتجربة، وأعجبني ما أصنع".

كما تتقن رغد فن الرسم التشكيلي عبر لوحات بألوان الاكريلك والفحم، الذي تتقنه منذ الصغر، وعملت رغد على تطوير قلمها عبر دورة تعلمت خلالها أساسيات الرسم بالرصاص، واجتهدت بعد ذلك للرسم بصورة احترافية.

الاستحسان والتشجيع الذي لاقته من العائلة والمحيطين ومعلماتها بالمدرسة، دفعها لاحقا لتقديم عروض حية أمام الجمهور لفن المكياج السينمائي. أحد العروض احتضنته مدرستها وداد ناصر الدين بحضور ممثلين عن وزارة التربية والتعليم بالمحافظة، ولاقى إعجاباً من الجمهور كفن غريب من نوعه.

وتشارك رغد نهاية الشهر الجاري بمعرض فني في دولة قطر، ستعرض خلاله ما تتقنه من فن المكياج السينمائي، الذي سيضم معرضاً لها ومسابقة بين مشاركين من عدة دول، كما أنها عضو في ملتقى جفرا للفن التشكيلي الفلسطيني الذي يضم فنانين من الضفة الغربية. 

ستتخذ رغد من الفنون موهبة ترافقها لسنوات قادمة، مبتعدة عن التخصص فيه في دراستها الجامعية، إذ تطمح لدراسة أحد التخصصات العلمية حال تخطيها امتحان الثانوية العامة لهذا العام.

وتستغل رغد مواقع التواصل الاجتماعي لعرض أعمالها بالمكياج السينمائي للأصدقاء وتلقي تعليقاتهم على ما تقوم بعمله.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018