ما هو أهم حدث وقع ضمن تخصصك العلمي في عام 2015؟

 

د. ناصر الدين أبو خضير– دائرة اللغة العربية وآدابها

برأيي، إن اليوم العالمي للغة العربية حدث غير ضروري، فاللغة الإنجليزية لها قيمة وعملية ولغة حضارة وعلم، وأهلها متقدمون وأقوياء ويحكمون العالم وليس لها يوم لأنها تعيش بيننا، أما لغتنا فهي مهينة عند أهلها وغير عملية وتعيش حالة من التخلف والازدراء وفقدان الهوية وقد تنكر لها أهلها. فماذا عساه يوم لنجدتها من وهدتها؟

 

د. جمال ضاهر– دائرة الفلسفة

لا أرى أن هناك حدثًا معينًا هو الأهم في عام 2015، لأن المنطق هو شكل وبنى فكرية، فلا يتحدث عن العالم أيًّا كان نوعه ولا يتصل مع أحداث أيًّا كان نوعها، وهو الشيء الذي بواسطته نتناول أحداثا كالرياضيات او غيرها من العلوم.

 

د. غادة عبد القادر– دائرة اللغة الإنجليزية

برأيي، هناك حدثان مهمان: واحد ايجابي والاخر سلبي. السلبي هو أنني قد تأكدت بشكل كبير مدى صعوبة الكتابة والتحليل في اللغة الإنجليزية لدى الطلاب الذين درسوا منهاج التوجيهي والمناهج التلقينية لديهم، فالأغلب يتخصص ويظن أن اللغة الانجليزية مشابهة لما درسه في المدرسة. وقد تفاجأت بانسحاب حوالي 17 طالبا من شعبة فيها 40 طالبا وهذا أمر محزن بالنسبة لي. أما الحدث الايجابي فهو سماح ادارة الجامعة للطلاب بالتخصص دون الدخول في مساق انجليزيA  ومن تخصصات مختلفة مثل الهندسة او غيرها، وتفاجأت بقدرتهم على الكتابة والتعبير فأصبحت استمتع بالتصليح وقراءة التحليل بدلا من تصحيح القواعد. 

 

الأستاذة آية أبو رميلة ياسين– دائرة الإدارة العامة

برأيي، داخليا، للأسف، تعاني الادارة العامة نوعا من عدم التطور أو الوصول لمكانة في الجامعة ككل أو سوق العمل، بسبب ضعف التسويق للإدارة العامة إما سياسيا أو اقتصاديا، إضافة لدور ووعي الطلاب، فهو مع الوقت في تضاؤل، إذ يتأثرون بعدم وجود فرص عمل لتخصص الإدارة العامة وزيادة عدد الطلاب من دون نوعيات جيدة. وأتمنى تطوير المساقات ليكون فيها نوع من العملي أكثر من النظري.

 

أستاذ سعيد خليل– أستاذ اللغة الفرنسية القانونية في كلية الحقوق

الحدث الأبرز بالنسبة لي هو بروز مجموعة من المصطلحات التي دخلت اللغة الفرنسية بسبب بروز الاحزاب اليمينية المتطرفة من الغرب أو الشرق مثل داعش، وقد أدت لنشوء ظاهرة جديدة واستقدام مصطلحات جديدة من اللغة العربية مثل استخدام داعش بدلا من isis في الخطابات القانونية الفرنسية، واستهلاك التركيبات الاصطلاحية التي نقلت من العربية الى الفرنسية، وقد ظهر ذلك بشكل واضح في العام 2015.

 

د. صالح حمايل – دائرة العلوم السياسية

الأهم هو التدخل الروسي إلى حد ما من ناحية نفسية، رغم أني مدرك أن روسيا ليست مساوية للولايات المتحدة، ولكن ما عشناه في عام 1990 وما تمخض عنه من ضرب للعراق وتفتيت للسودان من خلال نظام أحادي القطبية قد بدأ بالتضاؤل، ولكن لا تزال الولايات المتحدة قوة عظمى، حيث عمل التدخل الروسي على إنشاء نوع من الفرق والنفوذ للنظام السوري. وبالرغم من ديكتاتورية النظام السوري، ولكن الهدف من إسقاطه هو تفتيت الدولة السورية. ولا يمكن إنكار أن صدام حسين أو الأسد هم الصمغ في دولتيهما.

 

*طالبة في دائرة الإعلام بجامعة بيرزيت

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018