الافتتاحية

شعب المساكين

 

قال الإمام الغزالي: جميع الأخلاق الفاضلة على وجه الأرض تتفرع من الشجاعة والعفة.

الشجاعة متمثلة بالإقدام = أخذ الفعل.

والعفة متمثلة بالإحجام = عدم أخذ الفعل. 

وبينهما، أي الشجاعة والعفة، تمكث الحيرة والتردد والنجاح والفشل والمبالاة واللامبالاة، وتستقر أيضًا هناك دموع كسر الخاطر، ويولد لحظتها الضعف ليكبر لاحقًا ويسمى عجزًا.

وفي رحم شعبنا المسكين يولد العجز، لا لأننا ضعفاء، بل لأننا مساكين، والله يحب المساكين، وللدقة وتجنبًا لأي فهم خاطئ، فتعريف المساكين: هم أناس طيبون معجونون بالخير، وفيهم قوة وتحدٍّ وصبر وقدرة على التحمل والتكيف، ومجبولون على العطاء، عطاء كل شيء، بدءًا بالروح، وصولاً للتضحية بالمال والبنين، وانتهاءً بالصمت والبكاء وقول "حسبي بالله ونعم الوكيل". 

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018