ألف ياء.. متجر إلكتروني يوفر الكتب من الرف إلى الكف

 

"ألف ياء.. من الرف إلى الكف"، متجر كتب إلكتروني ينعش المكتبات ويشجع على قراءة الكتب الورقية واقتنائها في ظل سيطرة التصفح الالكتروني, حيث يحصل القراء على الكتب الرقمية مجانا، ليتكفل المتجر بإيصال الكتب الورقية للقراء.

جاءت فكرة إنشاء موقع ألف ياء لتعيد إلى المكتبات روادها كنتاج مبادرات شبابية عديدة لتعزيز القراءة في المجتمع.

وعن طبيعة عمل الموقع، حدثنا د. جمال بدر صاحب الفكرة قائلا: "ألف ياء تساعد القارئ على اختيار الكتاب الذي يرغب في قراءته وتوفير عناء البحث عنه فيكمن دورنا في توصيله دون تكاليف اضافية, ليجد القارئ الثقة والرضى في متجرنا الالكتروني، يشتري الكتاب دون دفع الثمن الى حين وصوله باب البيت".

ويذكر بدر بداية العمل موضحا أن الفكرة لم تحظ باهتمام المكتبات في البداية, أما الآن فتزودنا بقوائم الكتب الموجودة باستمرار حيث نعمل على استخدام الحلول التكنولوجية لتشجيع القراءة ومطالعة الكتب الورقية بصورة محببة وميسرة من خلال عدد من الخدمات المميزة المقدمة عبر الموقع، ومنها خدمة "كتاب هدية" التي تمكنك من اختيار كتاب هدية لمن تحب، تحمل الحب ودعوة الى الثقافة في ذات الوقت.

ريهام النخالة من مستخدمي الموقع، حدثتنا عن تجربتها قائلة: باعتقادي ألف ياء من الممكن ان تكون تجربة مميزة لبداية انتشار مكتبات فلسطينية تتنافس في ارضاء ذوق القراء, وليس مجرد متاجر بل مكتبات تروي الفكر والمعرفة, كما ان خدمات الموقع تثري التبادل الثقافي بين الشباب في غزة، ومن الممكن ان تتطور اكثر لتصل الى التلاقح الفكري مع الضفة، وأتمنى أن يساعدنا الموقع بتوفير كل الكتب التي نجد صعوبة في الوصول اليها.

وتواصل النخالة حديثها مبينة أن "فكرة الجمع بين المكتبات الورقية والالكترونية تزيد رغبتها في القراءة, وتوجد حافزا لخوض عوالم فكرية جديدة تدرجها في قائمة الكتب التي تنوي قراءتها، فالقائمون على الفكرة من وجهة نظرها مثقفون وليسوا مجرد تجار يمتهنون بيع الكتب, لذا تجد معهم ضالتها.

وتعبر النخالة عن سعادتها بخدمة الكتب المستعملة حيث تقول: لقد تبدد قلقي حول تكدس الكتب دون فائدة, فهناك العديد منها أكتشف بعد قراءتها أنها لا تلبي احتياجاتي، وقد يحتاج اليها غيري من القراء، لذلك ألجأ الى الف ياء لبيعها، بما يعزز تدوير المعرفة والتخلي عن فكرة الانانية في الاستحواذ على الكتاب مع امكانية كسب اخر يضيف لي جديدا. 

محمود حلس أحد مستخدمي الموقع يقول: "رغبتي في القراءة تتزايد بشكل مستمر، فالتصفح الالكتروني طرح لي العديد من الكتب التي لم اقصد أن اقرأها يوما، وقد اصبحت لدي رغبة في قراءتها وقراءة المزيد". ويعتقد حلس ان ألف ياء تسويق ذكي عبر الانترنت للكتب الورقية باستراتيجية ناجحة تجعل من زائر الصفحة زبونا دائما يتابع ما ينشر من كتب حديثة وتضفي روحا من المنافسة القرائية عبر خدمة الكتاب المستعمل لوجود مزاد علني يعطي الأعضاء حق القبول بالعرض المناسب او الانتظار حتى يبلغ المزاد قيمة 60% من سعر الكتاب فيباع تلقائيا ويبقى ثمنه على هيئة نقاط يشترى بها كتب جديدة او مستعملة لتصبح عملية تبادل بين طرفين تحقق لهم الرضى.

ويؤكد حلس متفقا مع بدر ان ألف ياء تستثمر الجانب الالكتروني ايجابيا دون اهمال الكتاب الورقي, وذلك بتوفير الوقت والجهد للقراء من خلال البحث عن الكتاب الكترونيا في مكتبات قطاع غزة والقراءة من دفتيه مباشرة بعيدا عن ملل البحث بين الأرفف.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018