الافتتاحية

عجز

 

إذا استيقظت صباحًا، ووجدت كل الشعوب تحظى بشيء من الحرية إلا نحن؛ فقل سحقًا. 

وإذا نظرت إلى العالم، ورأيت اليابان تمشي للأمام والعربان إلى الوراء؛ فقل سحقًا.

وإذا رأيت طفلاً أميركيًّا سمينًا وآخر صوماليًّا ممحوقًا؛ فقل سحقًا.

وإذا نظرت إلى الجامعات، ولم تر بين صفوفها الأولى اسمًا عربيًّا؛ فقل سحقًا. 

وإذا نظرت إلى العراق، ورأيتها عِلْجة؛ فقل سحقًا.

وإذا نظرت إلى سوريا واليمن، ولم تر فيهما إلا الرعب؛ فقل سحقًا. 

وإذا نظرت إلى الفن ولم تجدنا؛ فقل سحقًا. 

وإذا نظرت إلى الثقافة، ولم تجدنا؛ فقل سحقًا.

وإذا نظرت إلى اليرموك، ولم ترنا؛ فقل سحقًا. 

الضمير "نا" في كل ما ورد يعود علينا نحن الفلسطينيين المتفلسفين السلبيين العاجزين عن فعل أي شيء 

إلا القول.. فسحقًا. 

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018