ركوب الأمواج من الرياضة النادرة على شواطئ غزة

04/08/2015

 

رياضة ركوب أمواج البحر من الرياضات النادرة في قطاع غزة، هذا بسبب الحصار وقلة الامكانات وانعدام المؤسسات المهتمة برياضة ركوب البحر. قصه لشاب من غزة تمرد على هذه الظروف وبرع في رياضة ركوب البحر. الشاب طه بكر "26عاما" بدأ ممارسة هوايته التي لازمته منذ طفولته الأولى عبر ألواح الخشب وأبواب الثلاجات! معبِّراً بذلك عن شغفه وطموحه في اعتلاء أمواج البحر.المنخفضات الجوية هي ما يجول بخاطره دائما حيث أنه يعتلي أمواج البحر في أشد الأوقات هيجاناً للبحر وينتظر ذروة المنخفض ليقضى مع الأمواج أجمل المشاعر على حسب قوله، فهو يحاول ان ينسى ما يقع على المجتمع الغزى من ظلم وحصار على حد تعبيره.

Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018