لعل الفلسطيني، والغزي بشكل خاص، الأكثر عنايةً بمعرفة كواليس القرارات التي تُنسج حوله.

الاستقراء السياسي للأوضاع القائمة وملاحقة ما وراء تصريحات القيادة يُجلي الوضع حيناً، ولكنه لا يروي ظمأ المتوجع من وطنه. وإن القيادات السياسية هي التي تُخرج الوطن في صورته المكروهة. لكن...

Please reload

ضمن مشروع نفذه مركز تطوير الإعلام ودائرة الإعلام في الجامعة، إنتاج ثلاثة تقارير متخصصة حول الانتخابات

الوعود الانتخابية.. أحلام لا يحاسب عليها القانون

بقرة صفراء

المصالحة الفلسطينية وصلت إلى "المعادلة المستحيلة"

1/7
Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018