وحينها نضحك وتشرق شمسنا الخاصة. وشمسنا صبية لا تنضج خضرتها إلا في مواسمنا، ولا تحمرّ وجنتاها إلا في أفراحنا، وحينها تكون صبيه لا قضية. وتكون الأجمل والأقوى، ولله الحمد على عظيم همتها؛ فهي لا تكل ولا تمل من صنع الحياة لنا، ليس عبر نولها، ذاك الذي تشتهر به إحدى قراها "ال...

في كوابيس كثيرة، نستيقظ مفزوعين، وكأن أحدهم يسرق منا الروح. 

وفي قرارات كثيرة، ننتفض مفزوعين، وكأن أكثرهم شرّاً يريد أن ينتزع منا القدس. القدس، المدينة التي يحلم أكثر من نصف البشر بأن يزوروها. أولياء القهر والبطش، وعلى مر العصور، عرضوها للتدمير مرتين، وحاصروها 23 مرة، و...

يقال إنه أتى إلينا متسللاً مختبئاً في إحدى السفن التي رست على شواطئنا، وعلى غير عادتنا، لا يسعنا إلا عدم الترحيب به!

ومع أنه لا يملك الطيران طويلاً، إلا أنه ذكي بما يكفي ليعرف كيف ومتى يقتنص صغار طيورنا، فيقتلها بدم بارد. 

وعلى غير عادتنا أيضاً، فعلينا التشجيع على طرده،...

من زمان، والشاعر يقول والرسام يرسم والمغني يغني، والأم تبتهل، وحتى الطفل الرضيع يبكي: "ثورة ثورة حتى النصر". هذا حدث ويحدث فقط في فلسطين، وفي القدس تحديداً، المدينة التي يحلم نصف سكان الأرض بزيارتها.

ويحدث لنا أيضاً أن نرافق دودة الأرض في حاكورة بيتنا للبحث معاً عما يبق...

لنبدأ بتعريفها: هي الجدار القاسي حول الشرنقة التي وضعت بيضة وتحولت إلى يرقة ومن ثم شرنقة في خادرة لتغادرها في الموعد المناسب فراشة. لا تطير في بداية الأمر. تنتظر جفاف الأجنحة، وما إن يتم الأمر، حتى تحلق وتطير. 

حركة الشرنقة في طريق تحولها إلى فراشة وهي تضرب أجنحتها داخل...

هذا ما اعتقده "رافع راسه" خلال متابعة أخبار زيارة الرئيس الأمريكي للمنطقة.

تحول المشهد إلى كابوس مرعب عبر بث تلفزيوني واقعي لمشاهد صادمة استباحت كرامتنا وتغلغلت في عمق المعتقد فشوهته قسوتها.

انتبه "رافع راسه" إلى أن الأمر لم يكن مجرد فيلم أمريكي ثقيل الدم على الروح والمع...

لي صديق في السجن. 

ولأختي أب وأخ، وهما أيضاً هناك. وفي العزل الانفرادي يقبع زوجي الذي لم يبتسم منذ سنين.

بجواره، في حبس انفرادي، شقيقتي التي طالما غِرت منها.

وفي آخر سرداب السجن، يكمن شعبي.

يغني خمس مرات في اليوم، وبلا رفع الأذان، أغاني عن النصر وعن حب الله وحب الوطن وعن ا...

صدر العدد الأول من الحال في شباط 2005، وفي هذا الشهر، يصبح عمرها 12 عاماً. لم تعد طفلة. 

جاءت الحال ونحن نحاول أن نقول للعالم إننا فلسطينيون، وإن لدينا الكثير مما يمكن قوله؛ ليس فقط عن أرض الديانات واحتلالها، وليس فقط عما تدفعه فلسطين ثمناً بغية الخلاص من الاحتلال؛ بل ع...

ستذهب فلسطين كحرة مشت لعقود في طريق لا نهاية له. 

ستذهب إلى الغد بكامل العتاد وبكامل الحلم، ولن يتدخل الموت هذه المرة. 

ستجد طريقاً مختصراً إلى ما هو أبعد من برج إيفل، وهناك حتماً ما هو أبعد. 

لن تنظر خلفها تبعاً لوصية عجوز البحر. 

وفلسطين ستُقبل في الموعد المنتظر، ليس كدو...

جامعة بيرزيت كانت وستبقى أمًّا، تربي أولادها على الحرية وعلى الجسارة، ولذا سميت "أم القيادات". 

وهي، كغيرها من الامهات، تحزن إن عصاها الابن، إلا أنها داخليًّا تفرح؛ لأنها تراه يحارب، ويستخدم أدواته التي قد تجرحه أحيانًا قبل أن تجرح غيره. وهذه هي الطريقة الفضلى لممارسة ا...

Please reload

ضمن مشروع نفذه مركز تطوير الإعلام ودائرة الإعلام في الجامعة، إنتاج ثلاثة تقارير متخصصة حول الانتخابات

الوعود الانتخابية.. أحلام لا يحاسب عليها القانون

بقرة صفراء

المصالحة الفلسطينية وصلت إلى "المعادلة المستحيلة"

1/7
Please reload

حقوق الطبع محفوظة @ جريدة الحال 2018